يوم من حياة محمد أبو علان

بقلم: مصطفى البقالي

يوم محمد أبو علان حافل جدا..
ينهض من سريره على الساعة السادسة والربع صباحا..يشرب قهوته السوداء المرة، وهو يشاهد الأخبار التي تنقل مشاهد النكسات المتكررة في العالم العربي، وتبعات الازمة الاقتصادية ونتائج الانقلابات العسكرية في افريقيا وابتسامات السياسيين الصفراء.
في سيارته الهونداي الحمراء يحمل زوجته إلى عملها، وخلفهما تمام تجلس “يافا” واخوانها الخمسة..
يافا هنا ليست المدينة التي اختطفتها إسرائيل ذات نكبة..لكنه اسم ابنته الكبرى!
يصل إلى مكتبه قبل نصف ساعة مبكرا، ليتابع مستجدات الوضع الفلسطيني، وما حصل بالليل والناس نيام..
الزمن يعيد نفسه عند محمد..روتين مزعج بسبب تكرر الأحداث والوجوه كل يوم..
والسبب: :اسرائيل تغلق المعابر كل صباح!
ينتهي عمل محمد بعد ثمان ساعات..يعود إلى البيت مرفقا بزوجته وأبناء مرة أخرى.
ينام متأخرا..فالليل ليس توقيتا مناسبا للنوم عند محمد..
لكنه وقت للولادة..
ولادة الأفكار والاحلام!

Advertisements
This entry was posted in Uncategorized. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s