بيكدال: الحديث مع السياسيين إضاعة للوقت

تعرفت على بيكدال اثناء ملتقى الشباب الاعلامي ٢٠١٠ في القاهرة والتي تنظمه اكاديمية دويتشة فيله ويهدف لتقريب الثقافتين العربية والالمانية بين المدونين من كلا البلدين

بيكدال مدون الماني يهتم بالشئون السياسية ورغم انه بدا لي من الانطباع الاول انه شخصية انطوائية وخجولة الا انني غيرت رأيي بعد حديث قصير اجريته معه كان جزء من برنامج الملتقى للكتابة عن يوم في حياة المدون من البلد الآخر

بيكدال انشئ شركة مع احد اصدقاءه ولكنه عرّف نفسه لي على انه شخص مولع بالعاب الكمبيوتر التي لايجد الوقت الكافي لممارستها حاليا بسبب انشغاله بالاعمال التجارية.  بيكدال يدون منذ عام ٢٠٠٢ ويكتب في الامور السياسية وحقوق الملكية والخصوصية على الانترنت وكذلك الثقافات.  وبين حضور المؤتمرات والقاء المحاضرات والقراءة يشعر بيكدال ان حياته اليومية اصبحت ممتلئة بحيث لم يعد يتمتع بالوقت الكافي لتحقيق بعض الاحلام القديمة كالسفر لجميع دول العالم وللقارة الاسيوية على وجه التحديد والتي يتوق بشدة لزيارتها

سألت بيكدال هل كان سيغير شئ في روتينه اليومي لو اتيحت له الفرصة فأجاب بالنفي.  سألته عن كيفية استثماره للوقت ربما بوازع من ضميري الذى يؤنبني لتضييع الوقت احيانا في امور ذات غير جدوى، ربما اردت ان اعرف ان كان الغربيون كذلك يقعون فريسة للروتين بخلاف الفكرة السائدة فأضحكتني اجابته التي فآجأتني لحد ما

يقول بيكدال:  اتحدث كثيراً مع بعض الشخصيات السياسية المعروفة ، احيانا اتساءل بعد لقائي بهم ان كان اللقاء ذو جدوى وانه ربما كان من المفترض ان استثمر وقتي في شئ آخر افضل من حديث لاطائل من وراءه مع سياسي.  ورغم ان بيكدال في الثالثة والثلاثون من العمر الا انه يقول انه يشعر انه كبر فجأة  فسألته ان كان السن هو السبب ام هو احساس داخلي بالهرم فالثالثة والثلاثون في نظرى هو افضل سن لتحقيق اياً منا احلامه وقد كانت اجابته بأن الاندماج في العمل في شركته الخاصة وعالم التجارة هو ماجعله يشعر بأنه قد اصبح شاباً مسناً.  لحد ما جعلتني اجابة بيكدال اعيد النظر والتفكير في التخطيط لمستقبلي  ربما ولأنني على عكس بيكدال ارفض الاعتراف انني كبرت وبأنه قد آن الاوان ان انشئ شيئاً خاص بي، ربما لأنني لااريد ان اختبر شعوره بإن الوقت اصبح يتسرب من بين اصابعي واني لم اعد املك زمام السيطرة عليه، ربما لأنني مثله اريد ان اسافر وأري العالم الذي لم أتعرف عليه بعد

إلى حد كبير وجدت الكثير من الافكار المشتركة بيني وبين بيكدال فكلانا رغم دخوله عالم التدوين المصغر كتويتر والفيس بوك الا انه لازال يؤمن بأن المدونات لن يكون مصيرها الزوال كما يتنبأ البعض، كلانا يحب الاسهاب في البحث والتحليل والكتابة حول التفاصيل التي عادة لايتيحها سطرين من مائة واربعون حرفاً على تويتر

شكراً بيكدال فحديثنا القصير جعلني افكر بأمور أخرى ربما أكتب عنها يوماً ما في مدونتي

Advertisements
This entry was posted in Uncategorized. Bookmark the permalink.

One Response to بيكدال: الحديث مع السياسيين إضاعة للوقت

  1. Pingback: Tweets that mention بيكدال: الحديث مع السياسيين إضاعة للوقت | Young Media Summit 2010 ملتقى الشباب الإعلامي -- Topsy.com

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s