Julia And I!

التقيت بجوليا و كانت تبدو بوهيمية تماماً، تذكرني بنفسي حين كنت أدرس بالجامعة، اقتربت مني و تكلمنا قليلاً عما نفعله في هذه الحياة، هي ناشطة سياسية تملك عدة مدونات واحدة شخصية و الباقي متعلق بعملها، هي يسارية و انا يمينية، بدا تناقضنا لطيفاً و فكرت كيف هو ممتع أن تلتقي بشخص من الطرف الآخر من هذا العالم و يعارضك في وجهات نظرك الأساسية حول السياسة و العسكرة و كيف ترى العالم من منظورك الفردي، هي ناشطة في جرين بارتي و أنا لست منغمسة مطلقاً في السياسة كناشطة، تعمل في جريدة تاتس كمحررة عبر الشبكة، و انتخبت في جزء هام و بدأت مدونتها الشخصية تشتهر و يزورها حوالي ألف و خمسمائة زائر يومياً، و و بدأت تريني موضوعاتها الجيدة جداً، و صورها و هي ترفع صوراً و لافتات و تصرخ في الشوارع، ما زال أمامنا الكثير لنتحدث عنه. زاهي يصرخ فينا لنلحق الغداء.


Advertisements

About The Hermit

"seek, and ye shall find"
This entry was posted in English, Uncategorized. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s